إيران تحدد 125 متهما بمقتل سليماني ورئيسها يتوعد بالثأر وميليشياتها تتعهد بالتنفيذ

ميليشيات إيران في سوريا ولبنان والعراق تقيم فعاليات بذكرى مصرع سليماني بغارة أمريكية

توعد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي الولايات المتحدة بالثأر لقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق، بعد ساعات على إعلان القضاء في طهران تحديد 125 مشتبها بهم ومتهما في عملية الاغتيال.

وقال رئيسي في احتفال تأبيني في طهران نقلته وسائل الإعلام الإيرانية إن مدرسة الحاج سليماني هي مواجهة العدو والتضحية في سبيل الدفاع عن شعوب المنطقة وكان قائدا عسكريا وسياسيا كبيرا، وقال، لقد خاب من ظن بأنه سيقضي على قاسم سليماني باغتياله ونقول لهم بإن سليماني لقد ولد من جديد بجريمتكم هذه

ومن جانبه قال مساعد رئيس السلطة القضائية الإيرانية للشؤون الدولية، كاظم غريب آبادي، أنه تم تحديد 125 مشتبها بهم ومتهما في عملية اغتيال قاسم سليماني على رأسهم الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.

وقال غريب آبادي في تصريح للقناة الثانية في التلفزيون الإيراني : “إلى جانب هؤلاء المتهمين هنالك بعض الدول الأخرى التي كانت لها إجراءات ما في العملية حيث تتم متابعتها.

وأشار الى وقوع الحادث في العراق، قائلا: “إن هدف الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو أن يتم، عبر التعاون مع حكومة العراق باعتباره بلد وقوع الجريمة، تحديد جميع المنفذين والآمرين والمسببين لهذه الجريمة الإرهابية وتنفيذ العدالة بحقهم”.

ومن جانب تعهد قيس الخزعلي أمين عام حركة عصائب أهل الحق العراقية بتنفيذ عمليات الثأر لمقتل سليماني وقال إن الثأر هو واجب علينا.

وأقامت ميليشيات إيران في كل من سوريا ولبنان العراق فعاليات بذكرى مقتل سليماني تخللها استعراضات عسكرية ولا سيما في السيدة زينب بدمشق، كما أقيم نصب تذكاري لسليماني في نبل والزهراء بريف حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى