مليشيات إيرانية تصل ريفي الرقة دير الزور لحماية ما يسمى “موكب الحجاج”

يأتي ذلك لحماية ما يسمى مواكب "الحجاج الشيعة" وهم في طريقهم إلى دمشق عبر منطقة البادية

وصلت مجموعات من المليشيات الإيرانية إلى ريفي الرقة ودير الزور، بهدف تأمين الطرق للراغبين بما يسمى “الحج” عند الشيعة أثناء توجههم إلى العاصمة دمشق، حسبما أفادت شبكة “الخابور” المحلية.

وأضافت الشبكة، أن عشرات العناصر من ميليشيات “حركة النجباء وحزب الله ولواء فاطميون وعصائب أهل الحق” وصلوا إلى ريف الرقة الشرقي وريف دير الزور الغربي.

ووفقاً للشبكة، فإن المليشيات الإيرانية تعتزم إقامة حواجز على طريق “دمشق – دير الزور”، وطريق “الرقة – دمشق”، وتسيير دوريات على هذه الطرق، لحماية ما يسمى مواكب “الحجاج الشيعة” وهم في طريقهم إلى دمشق عبر منطقة البادية السورية.

وأشارت إلى أن الميليشيات بدأت بتسجيل أسماء الراغبين بـ”الحج” من عناصرها، بهدف تجهيز حافلات تقلهم إلى منطقة السيدة زينب في دمشق.

وبحسب الشبكة، فإن ذلك يتم بالتعاون مع القوات الروسية، حيث يسيطر الفيلق الخامس التابع للقوات الروسية إلى جانب قوات النظام على المنطقة والطرق المؤدية إليها.

وكانت إيران قد أعلنت أواخر الشهر الماضي، مع بداية مايسمى “موسم الحج” استئناف الزيارات الدينية لـ”العتبات المقدسة” في دمشق، وذلك في إطار اتفاقية استئناف اتفاقية السياحة الدينية التي تم توقيعها بين رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني “علي رضا رشيديان” ووزير السياحة في حكم النظام “محمد رامي مارتيني”.

وسعت إيران إلى تشييع العشرات من الأهالي في أماكن سيطرتها في ريف دير الزور الشرقي، وعلى وجه الخصوص في القرى، عبر إنشاء مراكز للتشيع ومقار لجمعيات تمولها إيران، فضلاً عن تأسيس مليشيات “شيعية” على غرار مليشيات الحشد الشعبي في العراق، واستقطاب شباب المنطقة للانضمام إلى صفوفها مقابل مبالغ مالية.

وكالات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى