السلطات اللبنانية توقف 23 سورياً حاولوا دخول البلاد “خلسة”

مع استمرار عمليات التهريب.. السلطات اللبنانية توقف سوريين حاولوا دخول البلاد بطريقة غير شرعية

أوقفت السلطات اللبنانية 23 سورياً خلال محاولتهم دخول الأراضي اللبنانية “خلسة” بطريقة غير نظامية، بالتزامن مع تفاقم الوضع الاقتصادي والمعيشي في سوريا.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني في بيان لها اليوم الجمعة، أن “دورية من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكّنت، بتاريخ 4-1-2022، من توقيف /23/ شخصاً من الجنسية السورية في بلدتي شدرا والقبيات”، وذلك بتهمة دخول الأراضي اللبنانية “خلسة”.

وأشارت إلى أنه هذه العملية تمت “في إطار مكافحة عمليات تهريب الأشخاص من سوريا إلى لبنان”، وقد تم تسليم الموقوفين إلى الجهات المعنية، لاتخاذ الإجراء القانوني بحقهم.

وسبق وأن أوقفت السلطات اللبنانية في 28 كانون الأول الماضي، 26 سورياً بتهمة دخول الأراضي اللبنانية “خلسة”، كما ضبطت في 11 من الشهر ذاته، حافلة صغيرة تقل 12 سورياً بينهم 3 أطفال في بلدة بزال قضاء عكار، دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية.

وكشفت المديرية العامة لقوى الأمن أنها أوقفت نحو 154 شخصاً بينهم 150 سورياً “بجرم دخول البلاد خلسة” عبر منطقتي وادي خالد والقبيات في الفترة ما بين 8 إلى 16 من الشهر الماضي.

وتنشط عمليات تهريب البشر على الحدود اللبنانية – السورية، والتي تشهد محاولات مستمرة لسوريين للدخول بطريقة “غير شرعية”، نظراً لتردي الأوضاع الأمنية والمعيشية في الداخل السوري.

ويقيم في لبنان نحو مليون ونصف لاجئ سوري داخل المخيمات وخارجها ويعيش معظمهم ظروفاً إنسانية قاسية بالتزامن مع تفاقم الأوضاع الاقتصادية في لبنان، وسط مطالبات من الحكومة اللبنانية بعودتهم إلى سوريا.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى