احتجاجات الكهرباء تتجدد في الشمال السوري وتمتد إلى “نبع السلام”

ردد المتظاهرون عباراتٍ مثل "شو ماصار ماحدا همو الفقير"

تجددت اليوم المظاهرات الشعبية الرافضة لرفع أسعار الكهرباء في الشمال السوري وامتدت إلى منطقة “نبع السلام”.

وأفاد مراسل راديو الكل بخروج عدة مظاهرات شارك فيها العشرات بعد صلاة الجمعة أمام المجلس المحلي في مدينة صوران ومارع شمالي حلب وفي “دوار السنتر” بمدينة الباب شرقي المحافظة.

ودعا المتظاهرون المجالس المحلية إلى تنظيم عمل منظمات المجتمع المدني، مطالبين بالتوزيع العادل للمساعدات الإنسانية، واتهموا هذه المجالس بالتواطؤ مع شركة الكهرباء التركية المشغلة (AK ENERGY).

وبحسب مراسلنا ردد المتظاهرون عباراتٍ مثل “شو ماصار ماحدا همو الفقير” معتبرين رفع أسعار الكهرباء ظلماً للمدنيين ذوي الدخل المحدود.

من جهته قال مراسلنا شرقي سوريا إن مدنيين تظاهروا اليوم في مدينة تل أبيض بمنطقة نبع السلام رفضاً لزيادة أسعار الكهرباء.

ورفعت شركة الكهرباء التركية (AK ENERGY) سعر الكيلو الواط من 0.875 ليرة تركية إلى 1.46 ليرة، وفي حال التعبئة بأكثر من 150 ليرة يصبح الكيلوواط بـ 2.50 ليرة.

وتسببت هذه الزيادة بحالة من الاستياء لدى الكثير من الأهالي، حيث خرجوا بمظاهرات تندد بالقرار في مدن عدة أبرزها الباب و عفرين واعزاز.

بدوره أوضح مسؤول في الشركة التركية في بيان أن رفع الأسعار سببه المصدر في تركيا، وأكدت أنها لن تتراجع عنه.

وتتكرر الاحتجاجات الشعبية في مناطق الشمال السوري بسبب تدهور الأوضاع المعيشية ومحدودية الدخل وارتفاع الأسعار المستمر.

وخلال الفترة الماضية شهدت المنطقة إضرابات ومظاهرات شارك بها مئات المعلمين مطالبين برفع أجورهم وتحسين الوضع المعيشي.

كما خرجت احتجاجات نددت برفع أسعار ربطة الخبز أكد المدنيون فيها عدم قدرتهم على تأمين احتياجاتهم اليومية من هذه المادة الأساسية.

الشمال السوري – راديو الكل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى