حكومة الإنقاذ تفتتح طريق حلب ـ باب الهوى

أحمد بكرو: الطريق شريان اقتصادي يخدم مناطق الشمال السوري

افتتحت حكومة الإنقاذ العاملة في محافظة إدلب طريق حلب- باب الهوى، بحضور زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وإداريين من منطقة سرمدا والدانا شمالي إدلب إضافة لرئيس الحكومة علي كدة.

واعتبرت الحكومة الطريق أول مشروع حكومي شعبي في إدلب وبلغت تكلفته حوالي مليوني دولار، وهو بطول 3200 متر، وعرض 30 مترًا.

ورأى أحمد بكرو رئيس المكتب السياسي في الهيئة السياسية لمحافظة إدلب أن طريق باب الهوى وحلب يندرج بإطار إعادة تأهيل البنى التحتية في المحافظة، والطريق هو شريان تجاري هام يخدم شمال غرب سوريا.

وتسيطر حكومة “الإنقاذ” التي تعد الجناح الإداري لهيئة تحرير الشام على مفاصل الحياة في المنطقة خدميًا وإداريًا، وأحدثت سلسلة من المكاتب الزراعية والتعليمية والاقتصادية، وبدأت بإقامة مشاريع خدمية داخل المدينة، وتتحكم “تحرير الشام” بالمنطقة على الصعيد العسكري والأمني.

وانتقدت “القناة 11” الإسرائيلية، الإدارة الأمريكية بسبب ظهور أبو محمد الجولاني بشكل علني خلال افتتاح الطريق.

وقالت القناة إن الجولاني، الذي أعلنت الإدارة الأمريكية عن مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عنه، “يشعر بالأمان”، بينما تجاهر واشنطن باستهداف قادة التنظيمات “المتطرفة” في سوريا بحسب تعبيرها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى