مسؤول أمريكي لراديو الكل : واشنطن تسعى للاتفاق على هدنة لإدخال المساعدات للمحاصرين في حلب

خاص/ راديو الكل

قال المسؤول عن الشؤون الإعلامية والتعليمية والثقافية لفريق الاستجابة والمساعدة للانتقال في سوريا، في السفارة الأمريكية من أنقرة “ستوارت وايت”: إن أمريكا تدين القصف على حلب وعلى كل سوريا، ولأجل ذلك فإن وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” يعمل كل يوم من أجل أن تكون هناك هدنة بكامل سوريا. بحسب قوله.

ووصف المسؤول الأمريكي في اتصال مع راديو الكل، اليوم، الوضع في حلب بالكارثي، وأوضح “كما  قال كيري نحتاج أولاً لهدنة في حلب لنتمكن من إدخال المساعدات لأهلها”.

وقال “وايت”: “نحتاج لمفاوضات سياسية من أجل حل سياسي في سوريا”.

ودعت عدة دول غربية خلال الأيام الماضية الأمم المتحدة إلى ضرورة التحرك لمنع أعمال العنف والجرائم في سوريا وخاصة في حلب التي تتعرض لقصف متواصل من طائرات نظام الأسد وروسيا بشتى أنواع الأسلحة ومن بينها المحرمة دولياً.

ووجهت كل من كندا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا رسائل واضحة إلى نظام الأسد وداعميه، وهي أنه لا يمكنهم السماح باستمرار هذه “الأزمة المروعة”. في حين اكتفى الموقف الأمريكي  بدعوة الأمم المتحدة لاستئناف المحادثات بشأن الملف السوري.

وفي هذا السياق أوضح “وايت”، أن وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” تكلم في روما، أمس مع الروس والآخرين عن كيفية  إقامة  هدنة في حلب وادخال المساعدات، وأردف قائلاً: “بدون شك أهالي حلب يستحقون المساعدات من المجتمع الدولي”.

ولفت المسؤول الأمريكي، إلى أن  سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة تكلمت يوم أمس أيضاً، حول العمل من أجل المدنيين، مشدداً أن “أمريكا ستستمر بالمساعدة والعمل والسعي للهدنة”.

من جانبها، تصر روسيا على قصف الأحياء السكنية في حلب وارتكابها عشرات الجرائم بحق المدنيين الذين ينتظرون وعود الأمم المتحدة بإدخال المساعدات وإجلاء الجرحى.

 ويصوّت مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين القادم على مشروع القرار المصري النيوزيلندي الإسباني المشترك لوقف إطلاق النار في حلب مدة أسبوع قابلة للتمديد، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية العاجلة.

ويطالب القرار مجلس الأمن كل الأطراف باحترام حقوق المحاصرين، ويؤكد أن الانتهاكات التي ارتكبت في سوريا لن تمر دون عقاب.

وفي هذا الإطار قال “وايت”:  إن روسيا ممكن أن تستخدم الفيتو في مجلس الأمن، وتابع: ” إن لم يكن هناك حل في مجلس الأمن فلابد من العمل في الجمعية العامة للأمم المتحدة لكي ندخل مساعدات إنسانية لحلب”.

  من جهة أخرى، قال المسؤول في السفارة الأمريكية بأنقرة: إن “داعش هو عدو السوريين وقتل الكثير من السوريين وأمريكا تعرف أن داعش أساء جداً للمدنيين، وهي تعمل مع أكثر من 60 دولة بالتحالف الدولي للتخلثص من داعش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق