نظام الأسد يخرق وقف إطلاق النار في سوريا 51 مرة

رصدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 51 خرقاً لوقف إطلاق النار، بعد يومين من اتفاق أنقرة للتهدئة، اعتباراً من يوم الجمعة الماضي.

ووثق تقرير الشبكة السورية، حتي يوم أمس الأحد، خروقات من قوات نظام الأسد وعناصر المرتزقة الأجنبية  الداعمة له، في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، ومناطق تخضع لسيطرة مشتركة بين فصائل المعارضة وجبهة “فتح الشام” (جبهة النصرة سابقاً)، كمحافظات (إدلب، وحمص، ودرعا، وحماه)، ما أسفر عن مقتل أحد عناصر المعارضة.

وأشار التقرير إلى أن الخروقات وقعت عبر عمليات قتالية واعتقال، حصلت معظمها في ريف دمشق، حيث بلغ عدد الخروقات فيها منذ دخول الاتفاق حيِّز التنفيذ وحتى أمس 14 خرقاً، تلتها حمص، والتي شهدت 11 خرقاً، ثم درعا بـ 10 خروق، ثم حماة بـ 9 خروق، وإدلب بـ 7 خروق.

وأوضح التقرير أن “جميع خروقات اليوم الأول صدرت عن نظام الأسد، وحليفه الميداني النظام الإيراني، اللذان اعتبرهما التقرير المتضرران الأكبر من أي اتفاق سياسي يهدف إلى تسوية شاملة”.

وطالب التقرير “النظام الروسي باعتباره ضامن أساسي للاتفاق، بالضغط على نظامي الأسد والنظام الإيراني، للالتزام الجِدِّي ببنود الاتفاق، وإلا فإن مصيره سوف يكون الفشل الحتمي”.

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ اعتباراً من الجمعة الماضية بعد موافقة النظام والمعارضة، على تفاهمات روسية-تركية.

وفي حال نجاح وقف إطلاق النار، ستنطلق مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة في “أستانة” عاصمة كازاخستان، برعاية أممية – تركية -روسية، قبل انتهاء كانون الثاني/يناير الجاري.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى