الإعلامي “ناطق صلاح الدين”: الحروب وراء التوّجه الإخباري للإذاعات

سميّة ميتيش ـ راديو الكلّ

لطالما كانت الإذاعة، صوتًا للناس، ومنبرًا لهم، تنقل لهم الخبر والمعلومة، وتقف على انشغالاتهم، وتروي يومياتهم، الحلوة والمرّة، وتُحاول الترفيه عنهم أحيانًا، حتى لو يكون ذلك من خلال نقل صوت نداءاتهم، أو تقاسم معهم لحظات النزوح، والتهجير، أو لحظات الدمار، وغيرها من الظروف التي تُثقل كاهل الناس، ويجدر أن يكون صداها عبر أثير الإذاعة.

“الخبر أصبح العمود الرئيسي للإذاعة”
وفي هذا الصدد، يرى الإعلامي العراقي، ناطق صلاح الدين، في حواره مع، راديو الكلّ،  أنّ نقل الخبر أصبح أهم من كل شيئ، ويجد أنه في أحيان كثيرة نضطر للتجرّد من المشاعر والعواطف أمام الجوع، والحرب الحاصلة، مُشيرًا إلى أن الخبر أصبح العمود الرئيسي للإذاعة، ففي كل خمس دقائق تحصل تطورات، وممكن أن تنهار دول ويسقط رؤساء بين لحظة وأخرى، وهذا السبب وراء التوجه الإذاعي الإخباري.
وفي معرض حديثه لـ ، راديو الكلّ، عن ميزة الإذاعة مُقارنة بالتلفزيون، قال، ناطق صلاح الدين، إن المذيع في التلفزيون يُصبح شكله معروف، وملامحه مُستهلكة وتُشعر المُشاهد بالملل، في حين تمنح الإذاعة هامشًا أكبر لخيال المستمع في تخيّل ملامح المذيع من خلال صوته، الأمر الذي يخلق متعة كبيرة لدى المستمع، وهذه ميزة الإذاعة، مُضيفًا أنّ الأمر ذاته ينطبق على الأغاني المصوّرة (فيديو كليب)، في التلفزيون، وبين الأغاني التي تُبث على أثير الراديو، حيث يرسم المستمع صورا معينة في ذهنه وفقًا لكلمات الأغنية التي يستمع إليها ولا يراها، حيث أن الإذاعة لا تفرض عليه نمطًا مُحدّدا، وتترك له هامشا من الحريّة لرسم الصور التي يُريدها في ذهنه..

“المُذيع أداة مُهمّة لنقل مُعاناة الناس”
من ناحية أخرى، اعتبر الإعلامي، ناطق صلاح الدين، أنّ المذيع، أصبح اليوم أداة مهمة لنقل مُعاناة الناس التي يجهلها الكثيرون، والمذيع يُصبح أيضًا صوت المكلومين، والنازحين، ينقله للرأي العام والمسؤولين؛
وبالحديث عن مميزات الإذاعة، مُقارنة بالتلفزيون، قال إن كاميرا التلفزيون لا يمكنها أن تنقل كل شيئ، فإذا كنت في مخيم ليس في وسع الكاميرا أن تنقل الرائحة الموجودة في الخيم، أو إحساس  النازحين بالبرد أو الحرّ، بينما الإذاعة توصل صوت هؤلاء وترسم الأجواء التي يعيشها النازحون، من خلال المراسل، وسهولة تنقله في كل مكان دون الكاميرا، وهنا يكمن الدور الذي تلعبه الإذاعة، وضرورة تواجد الإذاعة برفقة الناس للرسالة الإنسانية التي تحملها.
كما تحدث الإعلامي العراقي، ناطق صلاح الدين، في لقائه مع، راديو الكل، عن أهميّة الإذاعة في مرافقة الأزمات التي يعيشها المواطنون، من خلال طرحها، ومتابعتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق