انتحار شاب على جسر الرئيس بدمشق بسبب عجزه عن تأمين الطعام لأولاده

تداولت صفحات تابعة للنظام خبر انتحار شاب على جسر الرئيس بدمشق بسبب عجزه عن تأمين الطعام لأولاده بحسب ما كتبه في ورقة وجدت في جيبه..

وذكرت صفحة “قدسيا الآن” أنّه تم العثور في ثياب الشاب المنتحر ويدعى فراس ، على ثبوتياته، وعلى ورقة يوصي فيها بأبنائه ويقول: إنّ سبب انتحاره هو عجزه عن تأمين الطعام والدفء لعائلته ويطلب من الله أن يسامحه.

فيما وردت على صفحات أخرى تعليقات من بينها “أنت في دمشق الجوع” وتعليق ساخر يقول إنّ الحادث من منجزات الحركة التصحيحية.. وتعليق آخر إذا بقي الوضع على حاله ولم تستطع الحكومة فعل أي شي فإنّ البلد ذاهبة إلى خراب مع ازدياد حالات الانتحار..

ومع أنّ ظاهرة الانتحار ليست موجودة على نطاق واسع في المجتمع السوري بفعل العوامل الدينية والتقاليد والأعراف الاجتماعية، إلا أنّ عشرات الحالات سُجلت في الفترة الأخيرة، وفي مناطق سورية مختلفة، منها ريف دمشق وحمص وحلب وطرطوس والسويداء وغيرها.

وبحسب مدير عام الهيئة العامة للطب الشرقي في سورية زاهر جحو فإنّ مجموع حالات الانتحار وصل إلى 59 حالة في العام 2019 مشيراً إلى أنّ معظم أسباب الانتحار ترتبط بالواقع المعيشي اقتصادياً واجتماعياً.

وتفاقمت الأزمة المعيشية بالنسبة للأهالي الذين بات أكثر من تسعين بالمئة منهم تحت خط الفقر، مع ارتفاع تكاليف المعيشة الشهرية للأسرة، التي تحتاج إلى نحو 400 ألف ليرة سورية عدا أجور السكن كحد متوسط، في ظل ارتفاع الأسعار وانهيار الليرة السورية أمام العملات الرئيسية، إضافة إلى ندرة فرص العمل وانصراف النظام على المضاربات على الليرة وتسديد ثمن بقائه للقوى التي استقدمها من الخارج.

دمشق ـ راديو الكل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق