منذ إسقاط مروحية الثلاثاء.. سماء إدلب وحلب خالية من مروحيات النظام

يغيب الطيران المروحي التابع للنظام عن سماء محافظتي إدلب وحلب، منذ إسقاط فصائل المعارضة لإحدى مروحياته، الثلاثاء الماضي في ريف إدلب الشرقي، على عكس الأسابيع القليلة الماضية التي كانت مروحيات النظام تقصف فيها المحافظتين بشكل شبه يومي.

وربط المحلل العسكري والاستراتيجي، طارق حاج بكري، في اتصال مع راديو الكل، بين تهديدات تركيا باستهداف الطائرات التي تستهدف الفصائل المدعومة منها في إدلب وحلب، وبين غياب مروحيات النظام عن سماء المحافظتين.

وقال حاج بكري، إن “الفصائل ربما تكون قد حصلت على صواريخ مضادة للطيران، منعت طيران النظام المروحي من التحليق مجدداً في سماء المحافظتين خلال هذه الفترة”.

وخلال العملية العسكرية التي يشنها النظام منذ منتصف كانون الثاني الماضي على ريفي حلب وإدلب، اعتادت مروحياته التحليق والقصف بكثافة، إذ وثق الدفاع المدني منذ بداية شباط الحالي، إلقاء طيران النظام المروحي 62 برميلاً متفجراً في أرياف محافظة إدلب.

والثلاثاء الماضي، أسقطت فصائل المعارضة بصاروخ “أرض – جو” طائرة مروحية لقوات النظام بريف إدلب الشرقي، أثناء إلقائها براميل متفجرة على شرق مدينة إدلب.

واضطرت طائرة مروحية تابعة للنظام، الاثنين الماضي، للعودة إلى مطار النيرب العسكري بريف حلب، بعد دقائق من إقلاعها، يُعتقد أنها تعرضت للتشويش المتعمد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال في وقتٍ سابق أمس، إن “الطائرات التي تضرب الأماكن السكنية المدنية في إدلب، لن تكون قادرة من الآن فصاعداً على التحرك بشكل مريح كما كان في السابق”، مجدداً تهديده بالرد بقوة على استهداف مناطق تواجد جنوده.

الشمال السوري – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق