مسؤول عسكري أمريكي يكشف عدد قوات بلاده في سوريا

المسؤول أكد عزم التحالف الدولي البقاء في سوريا لمواصلة محاربة ما تبقى من تنظيم داعش

كشف مسؤول عسكري بالتحالف الدولي العدد الحقيقي للقوات الأمريكية في سوريا، مؤكداً عزم التحالف الدولي البقاء في سوريا لمواصلة محاربة ما تبقى من تنظيم داعش.

جاء ذلك في مقابلة عبر تقنية الفيديو للمتحدث باسم التحالف الدولي واين ماروتو، مع وكالة نورث برس، الموالية لما تسمى بـ “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا”، أمس الثلاثاء، 17 من تشرين الثاني.

وقال ماروتو، إن “قوات التحالف ستبقى في سوريا لأنها ملتزمة بمحاربة ما تبقى من تنظيم داعش”، مضيفاً أن التنظيم هزم على الأرض لكنه يتمتع بالمرونة ولا يزال يشكل خطراً على سوريا والعراق وباقي العالم.

وتابع المتحدث باسم التحالف الدولي: “الآن في شمال شرقي سوريا لدينا 900 من جنود الجيش الأميركي وهم موجودون لدعم مهمة هزيمة داعش في سوريا إلى جانب القوات التي نعمل معها في منطقة التنف”.

وأكد أن عدد هذه القوات يتغير بحسب الظروف، مشيراً إلى أن القوات الأمريكية أرسلت منذ وقت ليس بعيد مدرعات برادلي ليزداد هذا العدد، حسب تعبيره.

وأوضح أن ما يفعله تنظيم داعش الآن بدلاً من امتلاك الأراضي، هو شن عمليات منفردة، وأن نشاطاتهم تتركز على تأسيس شبكات تهاجم القادة المحليين والقوات الأمنية وتنشط في المناطق الريفية.

وقال: “ربما هم مهزومون على الأرض ولكن أيديولوجيتها لاتزال باقية وهذا لا يزال موجوداً ويؤثر بعدد من الناس المؤدلجين في الشرق الأوسط والعالم”، وفق ما نقل الموقع المقرب من “الإدارة الذاتية”.

وأضاف: “قبل خمس سنوات كان لديهم 40 ألف مقاتل بينما يمتلكون الآن 10 آلاف عنصر بحسب تقديرات الأمم المتحدة”.

ويأتي تأكيد التحالف على مواصلة نشاطاته في سوريا عقب فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وتنتشر القوات الأمريكية في عدد من القواعد العسكرية في شرقي وشمال شرقي سوريا في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وقبل أيام، كشف المبعوث الأمريكي الخاص السابق إلى سوريا جيمس جيفري، أنه وزملاءه أخفوا عن الرئيس دونالد ترامب العدد الحقيقي للقوات الأمريكية الموجودة في سوريا.

وأضاف جيفري أن العدد الفعلي للقوات الأمريكية في شمال شرق سوريا هو أكثر بكثير من مئتي جندي الذين وافق الرئيس ترامب على بقائهم في سوريا في عام 2019.

وفي 22 من تموز الماضي، أكد نائب قائد قوات التحالف الدولي، الجنرال الأمريكي، كينيث إيكمان، “أنّ التحالف لم يعد يخشى عودة ظهور التنظيم في العراق، واصفاً بقايا التنظيم بأنّها “ليست سوى ظلّ لما كان عليه في السابق”.

وأكد أنّ القوات الأمريكية، التي تمثّل الجزء الأكبر من قوة التحالف في العراق وسوريا، سيتمّ تقليصها “ببطء (…) وبالتنسيق الوثيق مع الحكومة العراقية”.

وفي آذار 2019، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القضاء على تنظيم داعش في سوريا والعراق بشكل نهائي.

وعقب ذلك قادت قوات التحالف الدولي عشرات العمليات العسكرية في سوريا والعراق ضد خلايا تنظيم داعش.

ولم يستطع التنظيم استعادة السيطرة على أي منطقة خسرها منذ إعلان هزيمته، غير أنه يشن بين الحين والآخر عمليات اغتيالات وتفجيرات وهجمات مباغتة ضد مواقع لقوات محلية في سوريا والعراق تؤازر التحالف.

سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى