وفاة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة بحريق في منزله بمدينة اعزاز

فريق "الدفاع المدني" قال إنه انتشل جثة الطفل الضحية وأخمد الحريق

توفي طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، اليوم السبت، في مدينة اعزاز شمالي حلب، جراء اندلاع حريق في منزل أهله بسبب المدفأة.

وقال “الدفاع المدني السوري” في بيان على معرفاته الرسمية، إن فرقه انتشلت جثمان طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، قضى في حريق نشب بمنزل أهله بمدينة اعزاز، بسبب المدفأة.

وأشار “الدفاع المدني” إلى أن متطوّعيه أخمدوا الحريق في المنزل المذكور، دون تقديم تفاصيل إضافية حول الحادثة وهُويّة الطفل.

وفي البيان نفسه، وجه فريق “الخوذ البيضاء” رسالة إلى سكان المناطق المحررة، طالبهم فيها بـ “تثبيت المدافئ بشكل جيد، وإزالة أي شيء من محيطها قابل للاشتعال، وعدم تركها مشتعلة خلال النوم، أو في حال مغادرة المنزل، ومنع الأطفال من العبث بأي مصدر حراري”.

وفي كلّ موسم شتاء، تشهد المناطق المحررة في الشمال السوري عدة حرائق في أماكن السكن، معظمها يحدث في مخيمات النازحين، ويكون غالبية ضحاياها من الأطفال.

وتعود أسباب تلك الحرائق غالباً إلى عدم وجود وسائل تدفئة آمنة، والاعتماد على وسائل التدفئة البدائية التي يلجأ إليها السكان لمواجهة ظروف البرد.

وفي 26 كانون الثاني الماضي، أحصى “فريق استجابة سوريا” وقوع 35 حريقاً ضمن المخيمات والمنازل السكنية في شمال غربي سوريا خلال أقل من شهر، مؤكداً أنها تسببت بوقوع ضحايا وإصابات بين المدنيين.

وقال الفريق في بيان إن الحرائق توزعت على 19 حريقاً ضمن المنازل توفي خلالها طفلان وأصيب 8 بينهم أطفال، بالإضافة إلى 16 حريقاً في المخيمات تسببت بضرر 20 خيمة ووفاة طفلين وإصابة 5 بينهم امرأتان وطفلان.

شمالي سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى