جامعة غازي عنتاب تعتزم افتتاح كليات جديدة شمالي سوريا

جامعة غازي عنتاب ستؤسس مقراً لها في سوريا يضمّ على العديد من الأقسام.

صرح رئيس جامعة غازي عنتاب التركية، أمس الاثنين، بأن الجامعة تعتزم افتتاح مجموعة من كليات الهندسة في المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وقال رئيس جامعة غازي عنتاب التركية، عارف أوزأيدن، لوكالة “الأناضول”: “لدي حلم في إنشاء مقر لجامعة غازي عنتاب في المنطقة الآمنة. هدفنا من هذه الخطوة هو توفير أفضل الخدمات التعليمية للسوريين الموجودين في تلك المناطق”.

وأكد: “لا نطمع في حبة تراب من أراضي جيراننا وأشقائنا في سوريا، كل ما نريده هو تطوير نوعية الخدمات التعليمية وفق قيمنا الحضارية وجعل المنطقة الآمنة منطقة جذب للسوريين بغرض تسريع عملية الهجرة العكسية”.

وشدد أوزأيدن على أن الجامعة ترغب في إنشاء كليات للهندسة المدنية والمعمارية والميكانيكية والهندسة الغذائية والمعلوماتية وهندسة الصناعات الدفاعية، من أجل تدريب وتأهيل مهندسين سوريين يساهمون في إعادة بناء سوريا المستقبل.

ونوه بأن جامعة غازي عنتاب سوف تعيّن 17 محاضراً و12 عضو هيئة تدريسية من أجل توفير الخدمات التعليمية اللازمة في الشمال السوري.

وأردف: “نحن نخطط لتأسيس مقر لجامعة غازي عنتاب في المنطقة الآمنة، سيحتوي المقر الجديد على العديد من الأقسام بما في ذلك صالات رياضية وكافتيريات وأماكن للمبيت”.

وتحدث عن النجاحات الكبيرة التي حققتها جامعة غازي عنتاب في مجال كليات الهندسة وتأهيل الكثير من الطلاب السوريين من أجل ضمان مساهمتهم في إعادة إعمار سوريا.

وتابع: “وفرت الجامعة منهلًا للشباب السوري الذي جاء خلال الحرب لمدينة غازي عنتاب، كما تعمل الآن على توفير الخدمات التعليمية اللازمة والمعاهد العليا والكليات في المنطقة الآمنة، لتشجيع الهجرة العكسية إليها”.

وأشار إلى أن هناك معاهد عليا وكليات تتبع لجامعة غازي عنتاب في 4 مدن موجودة داخل المنطقة الآمنة، وأن تلك المؤسسات التعليمية توفر فرصاً تعليمية للشباب السوري.

ودعا أوزأيدن أعضاء الهيئات التدريسية الذين يعيشون في أجزاء مختلفة من تركيا ويرغبون بالمساهمة في تطوير الخدمات التعليمية شمال سوريا للانضمام إلى المشروع الذي تعمل جامعة غازي عنتاب على بنائه في المنطقة الآمنة.

وبحسب وكالة “الأناضول” فإن المعهد العالي للتدريب المهني في جرابلس الذي تأسس عام 2018، وكلية التربية في عفرين التي افتتحت عام 2019، وكلية العلوم الإسلامية في اعزاز، وكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في مدينة الباب، توفر خدمات تعليمية للشباب السوري في إطار 19 برنامجاً تعليمياً لدرجتي البكالوريوس والزمالة.

ووفرت جامعة غازي عنتاب خلال السنوات الماضية خدمات تعليمية لأكثر من ألف و300 طالب بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها 63 أكاديمياً تركياً وسورياً، على إنشاء مقر لها في المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وتتواجد القوات التركية إلى جانب فصائل “الجيش الوطني” في منطقة “درع السلام” ، وهي مساحات شمال شرقي سوريا، منذ تشرين الأول عام 2019.

كما تتواجد أيضاً في منطقتي “درع الفرات” وغصن الزيتون وهي مساحات من ريف حلب الشمالي والشرقي -تشمل جرابلس وأعزاز والباب وعفرين- سيطرت عليها فصائل “الجيش الوطني” بدعم من الجيش التركي، ما بين عامي 2016 و2018.

الأناضول – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى