البرد يقتل طفلاً في مخيم “الهول” شرقي الحسكة

74 طفلاً فقدوا حياتهم في مخيم "الهول"، لأسباب مختلفة، خلال العام الفائت 2021.

توفي طفل، أمس السبت، نتيجة البرد، في مخيم “الهول” شرقي الحسكة، في حادثة تكررت عشرات المرات خلال السنوات الماضية.

وأفادت شبكة “نهر ميديا” المحلية، أن البرد القارس ونقص الرعاية الصحية تسببا بأول حالة وفاة لطفل خلال العام الجديد، في مخيم “الهول”.

وأحصت الشبكة وفاة 74 طفلاً في مخيم “الهول”، لأسباب مختلفة، خلال العام الفائت 2021.

ويُعد “مخيم الهول” شرقي الحسكة أكثر المخيمات سوءاً داخل الأراضي السورية، والذي يطلق عليه اسم “مخيم الموت” وتسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية”.

وشهد المخيم منذ إنشائه في نيسان 2016 الكثير من عمليات القتل والخطف والحرائق المفتعلة، وحالات وفيات الأطفال، بسبب البرد ونقص الرعاية الصحية اللازمة، وسط اتهامات لـ”قوات سوريا الديمقراطية” بإهمال متعمّد للظروف الإنسانية في المخيم.

ويشار إلى أن معظم قاطني المخيم هم من النساء والأطفال، وواحد من بين كل 5 من سكان المخيم هو طفل دون سن الخامسة، بحسب الأمم المتحدة، كما يضم العدد الكلي لقاطني المخيم الكثير من اللاجئين العراقيين وأفراداً من عوائل تنظيم “داعش”.

وفي آخر إحصائية، بلغ عدد قاطني مخيم “الهول”، 15,650 عائلة تضم 57,566 شخصاً، بحسب ما أفادت شبكات إخبارية محلية مؤخراً.

الحسكة – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى