150 مليون دولار مساعدات أممية طارئة لسوريا و12 دولة أُخرى

سوريا لها النصيب الأكبر من المساعدات الأممية الطارئة.

أعلنت الأمم المتحدة أمس الخميس، تخصيص 150 مليون دولار مساعدات إنسانية طارئة لسوريا، و12 دولة أُخرى، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول”، وذلك في وقت يعاني فيه الملايين داخل سوريا من ظروف معيشية صعبة للغاية.

وفي بيان، صرّح وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث، أنه “خصص اليوم 150 مليون دولار أمريكي من صندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ، من أجل تعزيز العمليات الإنسانية التي تعاني من نقص التمويل في 13 دولة في إفريقيا، والأمريكتين وآسيا والشرق الأوسط”.

وأردف: “سيدعم تمويل الصندوق عمليات الإغاثة في سوريا بـ 25 مليون دولار، ولبنان بـ 8 ملايين دولار، والسودان بـ 20 مليون دولار، والكونغو الديمقراطية بـ 23 مليون دولار، وميانمار بـ 12 مليون دولار”.

وأضاف: “كما ستتلقى عمليات المساعدة في بوركينا فاسو وتشاد والنيجر 10 ملايين دولار، وسيذهب باقي التمويل إلى هايتي (8 ملايين دولار) ومدغشقر (7 ملايين دولار) وكينيا (6 ملايين دولار) وأنغولا (6 ملايين دولار) وهندوراس (5 ملايين دولار)”.

وزاد غريفيث: “يمثل هذا التمويل شريان حياة لملايين الأشخاص المحاصرين في أزمات نقص التمويل، وسوف يساعد هذا التخصيص على تلبية الحاجات الأكثر إلحاحاً للمجتمعات الضعيفة”.

وتابع بالقول: “يتيح تمويل الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ أن تذهب إلى أبعد من ذلك، بحيث تصل بسرعة إلى أولئك الذين هم في أمس الحاجة إلى مساعدتنا”.

ويعاني الملايين من السوريين بمختلف مناطق السيطرة، من أوضاع معيشية قاسية، في ظل الانهيار المستمر لليرة السورية أمام العملات الأجنبية، وقلة فرص العمل، وتراجع الزراعة والصناعة، وتفشي الفساد.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن “90% من السوريين يعيشون في فقر، و60% منهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي”.

وأعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر باب الهوى الحدودي، حتى العاشر من تموز القادم، دون إجراء تصويت في مجلس الأمن.

وأُسس الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ في الأمم المتحدة، عام 2005، وساعد مئات الملايين من الأشخاص بأكثر من 7 مليارات دولار في أكثر من 100 دولة ومنطقة، وهذا يشمل أكثر من 2.3 مليار دولار للأزمات التي تعاني من نقص التمويل، وفق ما ورد في موقع الأمم المتحدة.

راديو الكل – الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى