“النظام” يصارع “مخلوف” على ما حصده في 50 عاماً من أموال السوريين

يتصاعد الخلاف بين رامي مخلوف ابن خال بشار الأسد، والنظام أو ما قال عنه مخلوف بآخر منشور على فيس بوك، “الأيد الخفية”، التي ما تلبس أن تُصدر قراراً يتعلق بأملاك مخلوف إلا وينتفض الأخير لها ويهدد بمواجهتها.

الاثنين الماضي هاجم رامي مخلوف من سماها “باليد الخفية”، وتوعد بزلزلة الأرض تحت أقدام من وصفهم بالظالمين، عقب ساعات من قرار سوق دمشق للأوراق المالية تعليق التداول على أسهم شركة سيريتل، إحدى أبرز شركاته، وهو ما اعتداد عليه منذ بدء خلافه العلني مع النظام.

الكاتب والصحفي، أحمد كامل رأى في حديثٍ مع راديو الكل، أن النظام (بشار وماهر وأسماء) يسيطرون على أراضٍ “ميتة” أي لا يتوفر بها أي من الثروات التي من الممكن أن تمدهم بالأموال، لذلك فالحل أمامهم هو الأموال التي بحوزة مخلوف خارج سوريا وداخلها (والتي جمعها آل مخلوف خلال 50 سنة من حكم آل الأسد لسوريا).

وأضاف أن مخلوف يقصد باليد الخفية الإشارة إلى عائلة (أسماء الأخرس زوجة بشار) ووضعها نداً له، دون الإشارة إلى (بشار أو ماهر على الرغم من كونهما طرف الصراع ضده) من أجل حشد أبناء طائفته وتصوير الصراع على أنه بينه وبين آل الأخرس فقط.

كما أشار كامل في حديثه مع راديو الكل إلى أن رامي مخلوف يقف الآن في موقع قوي جداً، والدليل على ذلك أن أي شخص يتكلم بما يقوله مخلوف لكان مصيره القتل أو الاعتقال.

وسيطر مخلوف عبر شركاته المتعددة على نحو 60 بالمئة من الاقتصاد السوري قبل انطلاق الثورة السورية بحسب صحيفة تايمز البريطانية.

ويأتي تصاعد الخلاف بين النظام ومخلوف مع اقتراب تطبيق عقوبات قانون “قيصر” الأمريكي على نظام الأسد وداعميه، واستجداء حكومة النظام المجتمع الدولي للتدخل في رفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

إعداد: عبدو الأحمد -راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى