السلطات اللبنانية توقف 26 سورياً دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية

ضبط أكثر من 175 سورياً خلال محاولتهم دخول لبنان "خلسة" خلال كانون الأول

أوقفت السلطات اللبنانية أمس الاثنين، 26 مواطناً سورياً خلال محاولتهم عبور الحدود بطريقة غير شرعية، ليرتفع عدد من تم توقيفهم في كانون الأول إلى أكثر من 175 سورياً.

وقالت قوى الأمن الداخلي اللبناني في بيان لها إن دورية من شعبة المعلومات التابعة لها تمكنت من “توقيف /26/ شخصاً من التابعية السورية، بجرم دخول الأراضي اللبنانية خلسة.”

وأضافت أن هذه العملية تأتي “في إطار مكافحة عمليات تهريب الأشخاص من سوريا إلى لبنان”، مشيرة إلى أنها سلمت الموقوفين إلى مخفر مشتى حسن لاتخاذ الإجراء القانوني بحقهم.

وسبق وأن ضبطت قوى الأمن في 11 كانون الأول الحالي، حافلة صغيرة تقل 12 سورياً بين 3 أطفال في بلدة بزال قضاء عكار، دخلوا بطريقة غير شرعية عبر الحدود السورية – اللبنانية.

وكانت المديرية العامة لقوى الأمن قد أصدرت بياناً في 22 كانون الأول، كشفت فيه عن توقيف 154 شخصاً بينهم 150 سورياً “بجرم دخول البلاد خلسة” عبر منطقتي وادي خالد والقبيات، في الفترة ما بين 8 إلى 16 من الشهر الحالي.

وتكثر عمليات تهريب البشر عبر معابر غير شرعية على الحدود السورية-اللبنانية، نظراً لتردي الأوضاع الأمنية والمعيشية في الداخل السوري.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان نحو مليون ونصف لاجئ، موزعين على المخيمات وخارجها ويعيش معظمهم ظروف إنسانية قاسية بالتزامن مع تفاقم الأوضاع الاقتصادية في لبنان.

وكان الرئيس اللبناني قد جدد دعوته إلى عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون في منتصف الشهر الحالي، مشيراً إلى أنه “بإمكان هؤلاء النازحين العودة إلى أراضيهم ومنازلهم، والعيش فيها بدلاً من الاتكال على المساعدات التي تصلهم من المنظمات الدولية” حسب تعبيره.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى